الحلقة السابعة عشر: أسئلة ومراجعات 2


أسئلة ومراجعات2"|ح17| مفاهيم_6، قناة "فور شباب"، 15/07/2014م، 17رمضان/1435هــ. عناصر الموضوع: • ( التفاعل مع شبكات التوصل ذات الاهتمام الثقافي ) من استفاد علما فعليه أن يفيد به ولا رياء في ذلك . • ( في مسائل الدين: رسوم الخدمة ) المعاملة المعروضة في هذا السؤال لا حرج فيها ، والخدمة من عمل البنك فهو الذي يحدد سعرها " إنما البيع عن تراض" ففتح الاعتماد على الطريقة الإسلامية خدمة لا حرج في طلب المقابل عنها . • (رفع أصابع اليدين قبل السلام من الصلاة ) هذا من عمل الشيعة الاثنا عشرية، يرفعون أيديهم في التشهد ولا أصل له بل ورد النهي عن رفعها قبل السلام " كأذناب الخيل الشُّمْس". • (العطور المحتوية على نسبة من الكحول) الكحول مادة يتألف منها ومن غيرها الخمر، وقد مضى التفريق بين "المسكر والمرقد والمخدر" ، فالكحول يحرم شربها مطلقا لكنها ليست نجسا فيجوز أن يُطلى بها ظاهر الجسد وهي من قبيل المرقد ، وما وصل من بخار الكحول ورذاذها الى الحلق أفسد الصوم ، فيتحصل أن مجرد التعطر بما فيه نسبة منها في ظاهر الجسد جائز. • ولا يبطل الصوم بدخان الصواريخ وقد ورد السؤال عن ذلك من المجاهدين في غزة نصرهم الله. • (الربا والضرورة )الراجح أن الإنسان المضطر لمعاشه أو سكنه أو تداويه وما أشبه ذلك يجوز له التعامل بالربا بقدر ذلك ولا يفتي نفسه بل يعرض ضرورته على العلماء. • ( أجر الصف الأول ) يحصل بالتبكير إلى الصلاة ولو اشتغل المبكر بالقراءة والدرس مثلا فامتلأ الصف كان له أجره ، ومن جاء متأخرا فزاحم عليه لم يكن من أهله . • (رفع اليدين بالدعاء أثناء الصلاة) لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم وهو مروي عن ابراهيم النخعي ومقتضى السنة تركه. • (التشنيع على علماء السلاطين والسخرية منهم ومن هم العلماء حقا)أما السخرية فهي حرام مطلقا ولا تلتبس بتغيير المنكر ، فإن المنكر ذاته يجب إنكاره ولا شك أن من يُحل الحرام ويُغري السلطان بانتهاك حرمات الله قد ارتكب إثما عظيما ويجب الإنكار عليه بأي وسيلة ولا يدخل ذلك في السخرية . • والعالم حقا من جمع إلى العلم النظري عملا به وخوفا من الله تعالى . • (هل للمرأة الرشيدة أن ترفض من رضيه الأبوان زوجا لها)الأصل أن اختيار الوالدين ناتج عن محبة وتجربة وروية فإذا اختارا لها شخصا فليس لها أن تنفر منه ، فإن كان لديها علم يخالف قناعة أبويها فلتخبرهما به. • (ترفض سكن أبناء الزوج من غيرها معها مع أمره بالإحسان إليهم )إذا كان البيت للزوج ولا يملك غيره فليس لها أن تشرد أبناءه وإن كان البيت لها فهو ملكها تتصرف فيه كيف شاءت. • (هل نأخذ بالفتوى من الإنترنت إذا لم نجد من نستفتيه )المنشور على المواقع العلمية الموثوق بها علم وليس فتوى ، فإذا اقتنع به الإنسان بدليل ونحوه فله الأخذ به وتبقى مسؤوليته هو في تنزيل هذا الكلام على هذه الواقعة بعينها وهذا يحتاج إلى كونه طالب علم يميز الأشباه والنظائر. • ( لم يصافح امرأة قط ..وكانت الأمة تأخذ يده ) الجمع بين الحديثين أن المراد بأخذ اليد الذهاب معها وقضاء حاجتها فهو من تواضعه صلى الله عليه وسلم أو يكون واقعة عين في محارمه صلى الله عليه . • (زيارة النساء للقبور )قد حرمت في وقت من الأوقات ثم نسخ ذلك : " كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها تذكركم الآخرة " ولا بد من مراعاة الضوابط الشرعية في زيارة القبور وقد علّم النبي صلى الله عليه وسلم عائشة ما تقول عند زيارة القبور . • "عمرة في رمضان كحجة معي" (هل هو خاص بالمرأة التي سألت النبي صلى الله عليه وسلم أو عام ) ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في لفظه العموم ولا يلتفت بعد ذلك لقول أحد فهو عام . • ثم تضمنت أجوبة الشيخ- حفظه الله: • الجلوس بعد الفجر وانتظار الإشراق ،وهيئات رفع اليدين في الدعاء، وخبر بني قريظة وما حكم الله فيهم من فوق سبع سماوات ولم يقتل فيها أحد دون الحلم ولا امرأة ،ومفهوم البشري التي وعد الله بها المؤمنين وأنها في الدنيا وفي الآخرة وفي اليقظة والمنام وما يكون من انشراح الصدر عقب الطاعات والعبادات قد يكون من ذلك ،وقول البخاري في سن عائشة عند زواج النبي صلى الله عليه سلم بها إنها بنت ست سنين ،وحكم رفع الصوت على المدرس وأنه من فعل أصحاب البدع ويمنعون من ذلك، وذكر شيء من أخبار آل البيت ،والتعليق على بحث الشيخ الريسوني : "خلافة على منهاج النبوة .."



إعلان شروط مسابقة دخول المركز

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 150 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow