(( أقسام الحديث باعتبار صفة الناقلين 2 ( الحسن و الضعيف ))


"أقسام الحديث باعتبار صفة الناقلين2 (الحسن والضعيف)". عناصر الموضوع: • ما أخرجه البخاري ومسلم متفاوت الدرجات. • سلسلة الذهب: مالك عن نافع عن ابن عمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وزاد المتأخرون أن يكون ذلك من رواية أحمد عن الشافعي عن مالك عن نافع عن ابن عمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. • القسم الثاني من أقسام الحديث باعتبار صفة الناقلين هو: الحسن ومعناه: المتصف بالحسن. • الحُسنُ صفة مشبهة. • الأوصاف في أصلها تنقسم إلى ثلاثة أقسام: ـ اسم الفاعل، ـ اسم المفعول، ـ صفة مشبهة. • الصفة المشبهة آخذة من الماضي والحاضر والمستقبل. • الحسن اصطلاحا: عرفه الترمذي والخطابي وقد اختلف تعريفاهما، ورجح ابن الصلاح أن الحسن قسمان، وكل واحد من الشيخين عرف أحد القسمين، ولم يكن تعريف كل واحد منهما شامل. • تعريف الخطابي للحسن هو: ما عرف مخرجه واشتهرت طرقه ولم يبلغ درجة الصحة. • تعريف الترمذي للحسن هو: ما كان رواته عدولا وسلم من العلة والشذوذ، وفيه راو لم يبلغ تمام الضبط وليس متهما بالكذب. • الجمع بين التعريفين. • مظنة الحسن: ـ ما سكت عنه أبو داود في السنن، ـ ما ذكر الترمذي في السنن أنه حسن أو حسن صحيح أو حسن غريب أو حسن صحيح غريب. • الحسن عند المتأخرين يطلق على ما في إسناده صدوق. • ألقاب التعديل: ـ أعلاها ما كان مكررا مثل: ثقة ثقة، أو ثقة ثبت، ـ ثم ما كان بصغة أفعل مثل: أوثق الناس أو أثبت الناس، ـ ثم بعد ذلك قولهم: ثقة. • الحسن: ما وجدنا إسناده متصلا غير منقطع، ولا شاذا ولا معللا ورواته جميعا من أهل العدالة ليس فيهم مطعون فيه في دينه ولا عقيدته ولا مروءته، ولكن في بعضهم نقص في الضبط. • الحسن ينقسم إلى قسمين: حسن لذاته، وحسن لغيره. • الفرق بين الحسن لذاته والحسن لغيره. • شروط الحسن هي: ـ اتصال الإسناد، ـ عدالة الإسناد، ـ عدم الشذوذ، ـ عدم العلة القادحة. • من شروط الإمامة عدم الفسق، والراجح أن هذا الفسق المقصود به الفسق المتعلق بالصلاة إلا الإسبال فقد قال البعض إنه متعلق بالصلاة. • معيار الضبط: المقارنة بالذين يروون معه عن نفس الشيخ. • حكم الحسن: الأخذ به في العبادات والمعاملات والأحكام التكليفية، ولكن لا يؤخذ به في العقائد وإثبات الأمور الأساسية لأنه لم يبلغ درجة الصحة. • خبر الآحاد إذا احتفت به القرائن فإنه يقطع بصحته. • القسم الثالث من أقسام الحديث باعتبار صفة الناقلين يسمى الضعيف. • الضعيف ما اختل فيه شروط الصحة والحسن، كلها أو بعضها. • شر الضعيف وأخسه ما قيل فيه إنه مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا هو الذي يسمى الموضوع وكذلك المصنوع. • تعرف الموضوعات بإقرار الواضع، أو بحكم الأئمة. • أنواع الوضاعين. • علامات الحديث الموضوع. • ضعف الحديث يأتيه من عدة أوجه: ـ جهة صفة الناقل في عقيدته، ـ الطعن في الراوي من جهة الابتداع، ـ الطعن في الراوي من جهة دينه لا من جهة عقيدته، ـ الطعن في الراوي من جهة المروءة. • العدالة قسمين: ـ عدالة الشهادة، ـ وعدالة الرواية. • عدالة الرواية يشترط فيها ثلاثة شروط: ـ الإسلام، ـ عدم الفسق، ـ البلوغ. • الذين جلدوا من الصحابة حدا روايتهم مقبولة. • أسباب نقص الضبط.



آخر تحديث للموقع:  السبت, 21 يناير 2017 10:50 

مسابقة قسم الائمة و الدعاة

برامج تلفزيونية

إحصائيات

المتصفحون الآن: 104 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow