الدرس السادس : شرح حديث عمر الجزء الخامس " القيامة الكبرى "


الدرس السادس كرسي الأربعين النووية: شرح حديث عمر ج5. عناصر الموضوع: • القيامة تنقسم إلى قسمين: صغرى وكبرى. • القيامة الصغرى الخاصة بكل إنسان وهي موته. • القيامة الكبرى هي الشاملة للخلائق جميعا وهي يوم الحساب. • عند النفخة الأولى يصعق الخلائق جميعا، فيمكثون أربعين سنة، ثم يُؤمَر إسرافيل أن ينفخ النفخة الثانية، فإذا الخلائق جميعا قيام ينظرون. • بعد النفخة الثانية لا يبقى أحد على وجه الأرض، بل تطوى وتشقق السماء حينئذ، كما يتشقق الجلد الأحمر ثم تطوى هي الأخرى أيضا. • ثم يخلق الله أرضا أخرى هي الساهرة كالكرسفة البيضاء لونها مثل لون الصوف، وهي مستوية ليس فيها جبال ولا أودية. • حشر الخلائق جميعا إلى الساهرة في أحجام تختلف عن أحجامهم الحقيقية، مثل الفراش المبثوث والجراد المنتشر. • العُمْر فوق الساهرة هو عمر القيام ليس فيه اتكاع ولا اضطجاع ولا أكل ولا شرب ولا راحة، كله قيام قال تعالى: "يوم يقوم الناس لرب العالمين". • الميل الذي بين الشمس والساهرة المقصود به المسافة. • أهل النار يدعون على أنفسهم بالويل والثبور عندما يرونها تقاد إليهم نعوذ بالله. • المؤمنون الذين سبقت لهم الحسنى من الله يحجبهم عن أصوات جهنم ولا يرون المفزع من أمورها ولا يشمون رائحتها. • إذا طال الموقف سعى الناس للشفاعة. • الشفاعات يوم القيامة تسع، ثلاث منها خص الله بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي: ـ الشفاعة الكبرى في أهل المحشر جميعا، لينطلقوا من الساهرة إلى الحساب، ـ الشفاعة الصغرى وهي لكافر مات على الشرك فيخفف الله عنه العذاب، وهو أبو طالب على الراجح، ـ الشفاعة الوسطى وهي لأهل الجنة لدخولها. • أول من تنشق عنه الأرض محمد صلى الله عليه وسلم. • ـ شفاعة الأنبياء في الفساق والعصاة من أممهم، ـ شفاعة الملائكة الكرام في الفساق والعصاة، ـ شفاعة الصالحين من كل أمة وخاصة هذه الأمة، ويشفع الشهداء والعلماء والصالحون. • الشفاعة تنقسم إلى قسمين: 1ـ الشفاعة في بعض العصاة المستحقين دخول النار حتى لا يأمر بهم إلى النار، 2ـ الشفاعة لمن دخل النار من أهل الإيمان فيخرجون منها بشفاعة الشافعين. • الأوقات الثلاثة التي تنقطع فيها العلائق كلها ولا يسأل أحد أحدا: وقت النفخ ووقت الحشر ووقت العرض. • ـ آخر الشفاعات هي: شفاعة الشافعين. • مواقف القيامة كل موقف منها ينسي ما قبله. • الشهوات الخفية من مبطلات الأعمال. • الظالم لنفسه سيئاته أكثر بكثير من حسناته، ولكنه تائب منكسر مقبل على الله. • المقتصدون خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا، فاستوت حسناتهم وسيئاتهم، فيتجاوز الله عنهم. • بقدر استقامة الإنسان على الصراط الدنيوي تكون استقامته على الصراط الأخروي. • أول من تضرم بهم النار يوم القيامة. • وصف أهل الجنة وحالهم فيها. • وصف أهل النار وحالهم فيها. • عمدة العقل البشري أركان الإيمان الستة وتعليل ذلك. • الإيمان باليوم الآخر في تصور المؤمن ليس مختصا فقط بتصوره العقلي، بل لبناء أخلاقه وقيمه ومعاملته مع الله. • كلما ازداد الإنسان معرفة بمشاهد القيامة ومالِ أهل الجنة من النعيم وأهل النار من العذاب، ازداد سموا ونبلا وأخلاقا. • الإيمان بالقدر تسلية للإنسان عن كل ما يصيبه. • الدعاء.



مقتطفات من برنامج معالم 2

ترجيحات الشيخ الددو في الحج

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 31 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow