المستقبل لهذا الدين


"المستقبل لهذا الدين". منبر الجمعة. بتاريخ:11/03/2016م عناصر الموضوع: • الرقابات التي جعل الله العباد تحتها هي: ـ رقابة الله جل جلاله، ـ رقابة الملائكة الكرام الكاتبين، ـ رقابة الرسول صلى الله عليه وسلم، ـ رقابة المؤمنين فهم شهداء الله في أرضه على خلقه، ـ رقابة الإنسان على نفسه. • خير الأمم وما اختصها الله به. • العلماء في هذه الأمة مثل الأنبياء في بني إسرائيل. • إرث العلماء للأنبياء لا بد أن يكون من جانبين: ـ جانب بيان الحق والقيام به والقيام بالقسط والعدل ونصرة الدين، ـ الجانب الثاني إرثهم للأنبياء فيما يصلهم من الأذى. • تفاوت حظوظ الناس من الرحمة المهداة للعالمين. • الله عز وجل لا يؤيد أحدا إلا بعد امتحانه، وذلك من تمام عدله. • المستعجلون إذا جاءت الضائقة واستمرت ردحا من الزمن، يضيقون ذرعا بذلك ويظنون أنهم قد كذبوا ما وعدوا وأن الفتح لا يأتي، وهذا في الأصل حال المنافقين. • جعل الله خمسة أسباب هي التي يفصل بها بين المؤمنين والمنافقين يوم القيامة. • امتحانات الشدائد والنكبات من المعالم على طريق الهداية. • اختلف الناس في الأزمات والمشكلات التي هي معالم على الطريق على أربعة مواقف هي: ـ موقف الصادقين من المؤمنين الذين كانوا ينتظرونها ويوطئون أنفسهم عليها، ـ موقف صرحاء المنافقين الذين كانوا يتربصون الدوائر ليشمتوا بالمؤمنين، ـ موقف المخذلين الذين إذا جاءت أي ضائقة أو مشكلة حاولوا أن يخذِّلوا ما استطاعوا، ـ موقف ضعفة الإيمان من المؤمنين الذين يرغبون في أمور دنياهم ويسعون لمصالحهم الخاصة ويتركون أمر العامة. • المؤمنون على يقين أن المستقبل لهذا الدين. • إن الله ناصر هذا الدين ولا يكله إلى اجتهاد أهله. • المنهزمون ينظرون إلى الأمور بمقاييس الدنيا ومعايير المادة. • المؤمنون لا يفرحون بزيادة العدد ولا العدة لأنهم يعلمون أن النصر من عند الله. • النصر الذي نرجوه وننتظره هو بإحدى وسيلتين: 1ـ إما مباشرة من عند الله عز وجل، كما نصر به الرسل السابقين، 2ـ وإما بأيدينا. • مهما طال الزمان وتفاحش الباطل وانتفخ وانتفش فإن ذلك لا يشككنا في النصر. الدعاء.



 

آخر تحديث للموقع:  الأربعاء, 24 مايو 2017 22:02 

رمضانيات

إعلان شروط مسابقة دخول المركز

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 58 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow