الاخوة و دروها في بناء المجتمعات


"الأخوة ودورها في بناء المجتمعات"، منبر الجمعة، بتاريخ: 27/فبراير/2015م. عناصر الموضوع: • تنوع الروابط التي يتآخى ويجتمع عليها الناس. • أولا: رابطة النسب: التي ترجع إلى أساس العرق، وهي ضعيفة لأن عمرها مع عمر الحياة الدنيا فإذا انتهت الدنيا انتهت. • ثانيا: رابطة السبب، هي مثل رابطة الزواج، وهي أيضا ضعيفة لسهولة انفصامها وانفصالها. • ثالثا: علاقة اللون، ألوان البشر متنوعة، والأصل أنهم من نفس واحدة، اللون رابطة ضعيفة لأن الأسرة الواحدة تختلف فيكون فيها من هو من لون ومن هو من لون آخر. • رابعا: رابطة اللسان واللغة، وهي من لطف الله ورأفته بالناس لكنها سهلة التعلم. • خامسا: رابطة الوطن، وهو رابطة ضعيفة، لأن أهل الأرض جميعا مهاجرون ليسوا من أهل الأرض. • سادسا: المصالح المشتركة، هذه الرابطة ضعيفة لسهولة انقطاعها وزوالها. • سابعا: رابطة الدين، وهي أقوى الروابط وأتمها، وهي باقية مستمرة حتى يوم القيامة. • رابطة الدين هي التي يحصل بها الإخاء الحقيقي، وقد رسخها رسول الله صلى الله عليه وسلم في صدر الإسلام ضمن خمسة أمور هي التي بنى عليها جماعته. • الأمور التي بنى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم عمله خمسة. • الركن الأول: الربانية، وهي قصد وجه الله الكريم بالعمل كله. • هذه الربانية تظهر في الشأن كله كما قال تعالى: "قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين". • الركن الثاني: التربية، فقد ربى صلى الله عليه وسلم أصحابه تربية مخالفة لما كانوا عليه في مجتمعاتهم. • هذه التربية تشمل ثلاثة أمور: تربية العقل بزيادة العلم والقناعة، وتربية الروح بزيادة التقوى والخلق، وتربية البدن بزيادة الخبرات والمهارات وإتقان ما خلقه الله من أجله من العبادة والاستخلاف. • أمثلة من آثار التربية على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عمر بن الخطاب، عثمان بن عفان، علي بن أبي طالب، رضي الله عنهم جميعا). • الركن الثالث: الإخاء، فقد آخى بين أصحابه إخاء عجيبا. • الإخاء الكامل يقتضي أن لا فضل لعربي على عجمي ولا عجمي على عربي إلا بالتقوى. • آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار، فكانوا يتوارثون بها قبل نزول قوله تعالى: "وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض.."، فكانوا يوصون لهم. • الإخاء الديني ما هو إلا نفس واحدة تفرقت في جسمين، فهذا معنى الإخاء الحقيقي. • أخوك في الدين ما هو إلا نفسك، تشتركان في المبدأ وهو الشهادتين وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة. • والأخوة كذالك في الآلام والآمال. • ما أحوجنا إلى هذا الإخاء الذي بنى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم جماعته وجعله ركنا من أركان عمله. • الركن الرابع: الأخذ بالأسباب، فلم يترك أي سبب يؤدي إلى النصر إلا أعمله سواء كان معروفا في زمانه أو مستوردا من حضارات أخرى. • الركن الخامس: التدرج والمرحلية، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقدم على مغامرة أو مخاطرة قط بل كانت أموره موزونة مدروسة العواقب معروفة النتائج. • هذه الأركان التي بنى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم عمله الجماعي لا بد أن نراجعها في أنفسنا، ولننظر إلى أخوتنا هل هي أخوة صادقة. • الدعاء.



 

آخر تحديث للموقع:  الثلاثاء, 15 أغسطس 2017 11:42 

مقتطفات من برنامج معالم 2

ترجيحات الشيخ الددو في الحج

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 57 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow