وجوب التحرك لنصرة المسجد الاقصى ـ قضايا الامة


حوار مع الشيخ محمد الحسن الددو أجرته قناة المرابطون بمناسبة جمعة الأقصى ( 18- 10- 2014 ) وتناول فضل المسجد الأقصى ومكانته ووجوب الدفاع عنه. (المحاور الأساسية للقاء): • المسجد الأقصى هو قبلة المسلمين الأولى ، وثالث المساجد الثلاثة المفضلة ، وهو صلة الأرض بالسماء فمنه عرج برسول الله صلى الله عليه وسلم إلي السماء وإليه رجع ، وهو أرض رباط إلى يوم القيامة ،وتظله أجنحة الملائكة . • وهو أمانة في أعناق المسلمين وقد توالى الصالحون على بنائه وعمارته من لدن إبراهيم إلى أن فتحه عمر وبناه .. ثم استنقذه صلاح الدين الأيوبي من الصليبيين وجدد بناءه . • وهو اليوم أسير في يد الصهاينة وقد حرقوه ودنسوه ..وتخرج كثير من اعتداءاتهم عليه في إطار شعبي على أنها مجرد احتفالات بأعياد يهودية ..والواقع أن لها غطاء رسميا اذ يأتي رئيس الوزراء أو غيره من المتطرفين وسط حماية أمنية .. فيغلقون ساحات المسجد ويقتحمونه وقد حصل فيه خلال الأيام الماضية ما لا يمكن السكوت عليه من الاعتداء على المرابطين فيه وإطلاق الرصاص الحي في المسجد ، والجامع القبلي جامع عمر رضي الله عنه الذي هو أشرف موضع في المسجد الأقصى ..مع يقومون به من تغيير الأسماء والمعالم ، ونبش القبور كما فعلوا بمقبرة المغاربة حيث بنوا في مكانها مدرسة يهودية عند باب المغاربة. • والهدف من كل هذه الاعتداءات والاقتحامات هو جس النبض وإهانة الأمة الإسلامية ، والوصول بالمسجد الأقصى إلى مرحلة التقسيم بين المسلمين واليهود على نحو ما حصل في المسجد الإبراهيمي بعد المجزرة الشهيرة التي استُشهد فيها (150) مصليا في صلاة الفجر.. ثم بعد ذلك قسموه تقسيما مكانيا فجعلوا فيه مكانا ضيقا مشتركا بين المسلمين والنصارى ، وأمموا باقيه فجعلوه حكرا على اليهود لعنهم الله . • إن من أول الواجبات اليوم على الحكام أن يقفوا في وجه هذه المؤامرة الكبرى، وأن ينصروا المسجد الأقصى الذي يستغيث الآن .. كلُّ رئيس دولة وكل حاكم في البلدان الإسلامية ينام اليوم على فراشه ويستيقظ وفي عنقه أمانة هذا المسجد الأقصى ، فيجب عليهم أن يبذلوا كل ما يستطيعون في سبيل تحريره وتطهيره ومنع الاعتداء عليه ، ومن لم يفعل ذلك منهم فهو آثم قطعا .. والشعوب كذلك لا يغني عنها وجود المؤسسات ولا وجود الأنظمة بل لا بد أن تتحرك الأمة كلها لنصرة المسجد الأقصى على وفق ما تسمح به القوانين في هذه البلدان فهي تكفل حق الاحتجاج والتعبير عن الرأي . • وأجاب الشيخ – حفظه الله – في هذا اللقاء عن الاعتراضات على المقاطعة الاقتصادية والنصرةِ بالمظاهرات والاعتصامات السلمية فذكر الأدلة الشرعية المُؤصلة للمقاطعة الاقتصادية والوقائع التاريخية الدالة على الاعتصام والتظاهر. • وختم الشيخ بتفسير الآيات التي تحدثت عن تداول المسجد الأقصى (وفق القانون الإلهي في تجليات الإحسان والإساءة من الناس ) في مستهل سورة الإسراء مبينا رأيه في تفسير تلك الآيات ومصححا بعض الغموض والارتباك الذي قال إنه ظهر في كلام كثير من المفسرين لهذه الآيات .



 

آخر تحديث للموقع:  الخميس, 22 يونيو 2017 12:36 

مقتطفات من برنامج معالم 2

رمضانيات

إعلان شروط مسابقة دخول المركز

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 78 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow