شكر النعم


خطبة الجمعة لفضيلة الشيخ محمد الحسن ولد الددو رئيس مركز تكوين العلماء بموريتانيا، تحت عنوان: "شكر النعم"، بتاريخ: 29/01/2016م. وقد جاء فيها: • التذكير بغنى الله عنا وفقرنا إليه، ونعمه الجليلة علينا. • نعم الله متوافرة في الليل وفي النهار وهي سائرة سير الأنفاس، وشكرها لله مؤذن بزديادها. • إن الله يرضيه من العبد إذا أنعم عليه بالمطعم والمشرب أن يقول الحمد لله. • أنبياء الله تعالى كانوا من الشاكرين لنعمه سبحانه وتعالى. • من أعظم النعم بعث الرسل وإنزال الكتب والهداية إلى الدين. • المعرضون عن شرع الله وعن دينه ما هم إلا كأسوأ أنواع البهائم. • إذا كان الإنسان من أهل الالتزام بما جاء به الرسول الكريم من عند الها فقد سلك الله به أفضل طريق. • نعم البدن كذلك من نعم الدفع التي يشعر بها الإنسان عندما يرى من فقد نعمة الحركة، فيحمد الله على هذه النعمة. • ومثل ذلك أيضا نعمة البصر. • ومثل ذلك نعمة السمع. • وهكذا سائر أنواع النعم فلنذكرها لله ولنشكرها قبل فوات الأوان. • أقسام الناس في نعم الله. • جعل الله محمدا صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة لنا، وجعل نبيه إبراهيم أسوة حسنة لمحمد صلى الله عليه وسلم. • وقد بين الله صفات ملة سيدنا إبراهيم عليه السلام. • من صفات ملة إبراهيم عليه السلام أنه كان شاكرا لأنعم الله. • النعم قيدها شكرها لله جل جلاله. • بقاء الإنسان في النعم كجلوسه على كرسي الحلاق ينتظر الحلاقة ثم يقوم ليترك مكانه لغيره. • إقبال الله سبحانه وتعالى علينا نعمة عظيمة لا بد أن نذكرها ونشكرها. • إقبال الله سبحانه وتعالى على العبد مؤذن بتوفيقه وزيادة الفضل لديه. • فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم. • الدعاء.



آخر تحديث للموقع:  السبت, 21 يناير 2017 10:50 

مسابقة قسم الائمة و الدعاة

برامج تلفزيونية

إحصائيات

المتصفحون الآن: 79 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow