لتكونوا شهداء على الناس


خطبة الجمعة لفضيلة الشيخ محمد الحسن ولد الددو تحت عنوان: "لتكونوا شهداء على الناس"، بتاريخ: 14/11/2014م. وقد جاء فيها: • أن الله شرف هذه الأمة على سائر الأمم، وأرسل إليها أفضل الرسل وأنزل إليها أفضل الكتب وجعلها خير أمة أخرجت للناس. • مجد هذه الأمة في الدنيا والآخرة. • نوه رسول الله صلى الله عليه وسلم بشأن هذه الأمة ونهو كذلك بأولها. • صرح رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله أعطاه مزية في أمته وهي أن الله لن يسلط عليها عدوا يستأصل شأفتها فلا يزال أمرها قائما حتى يرث الله الأرض ومن عليها. • هذا التنويه الإلهي والنبوي بهذه الأمة سار في أولها وآخرها وشرقها وغربها ولذلك لا تجمع على ضلالة ولا يمكن أن تكون مهزومة يائسة. • هذه الأمة أول أمة تجيز الصراط ولواؤها بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم. • نصر الله هذه الأمة على أعدائها من الصهاينة اليهود. • أراد الله بحكمته البالغة أن يكون الناس فريقين وأن يكونوا حزبين: 1حزب الله، 2حزب الشيطان. • أفلحت وجوه من نصروا المسجد الأقصى، وشاهت وجوه من دنسوا الأقصى من اليهود والصهاينة العرب. • عرض أعمالنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فيسر بحسنها ويساء بسيئها. • اجتبى الله رسوله بالشهادة على هذه الأمة. • شهادته صلى الله عليه وسلم تدل على أنه يطلعه الله على أعمال أمته، فلذلك يسر صلى الله عليه وسلم بنصرته والوقف مع المقدسات وحماية الأقصى بالأنفس. • الوقوف مع قضايا الحق ومع المظلومين ونصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بنصرة الحق الذي جاء به من عند الله. • الله سبحانه وتعالى يحصي الأعمال ثم يثيب عليها. • فضل الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم. • الدعاء.



آخر تحديث للموقع:  الأحد, 19 نوفمبر 2017 23:58 

مقتطفات من برنامج معالم 2

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 95 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow