الثقة بــالله


• افتُتحت الخطبة كالعادة بحمد الله والثناء عليه وتلاوة ما تيسر من القرآن • ثم قال الشيخ : - حفظه الله- • إن الله سبحانه وتعالى هو وحده الذي يستحق أن يخشى ويرجى فبِيده مفاتيح الخير كله وقد أثنى على نفسه بالحق فقال : " ألا إلى الله تصير الامور " وهو الذي " يُمسك السماوات والارض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده إنه كان حليما غفورا ". • ولذلك ؛فإن نذارة اوليائه الذين عرفوه وقدسوه وأثنوا عليه بما هو أهله مليئة بذلك : • فإبراهيم عليه السلام قال لقومه : " فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون وإن تُكذبوا فقد كَذّب أمم من قبلكم وما على الرسول إلا البلاغ المبين ". • وقال نوح لقومه :" فأجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمرُكم عليكم غُمة ثم اقضوا إليّ ولا تُنظِرون ". • وقال موسى لقومه عند ما قالوا: " إنا لمدركون قال كلاّ إن مع ربي سيهدين ". • وقال محمد صلى الله عليه وسلم والمؤمنون معه لنعيم ابن مسعود لما قال لهم : " إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل " الآية. • فكل من دون الله لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا، وقد أصدر الله بيانا عالميا للناس كلهم فقال : "يا أيها الناس ضُرِب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له " الآية. • ومن عرف الله كذلك رجاه فإنه الذي ينعم على الانسان قبل المسألة ويلهمه المسألة ويجيبه إذا دعاه قال تعالى " واسألوا الله من فضله ". • وقد تعهد الله لمن آمن به وعمل صالحا أن يحييه حياة طيبة . • ومن عرف الله واستحضر عظمة الخالق، وعرف المخلوق وضعفه لم يخف إلا الله وأنزل المخلوق حينئذ منزلته من الضعف والعرضة لأقدار الله وأخذه. • إن المذلة للمخلوق هوان ما بعده هوان وإنها منافية للخوف من الله تعالى؛ فلا يجتمع خوفان في قلب امرئ : الخوف من الله والخوف من المخلوقين . • شرف هذه الامة بالتوحيد واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم . • وقد حدد الله أهل العزة فقال : " ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ". • وحدد أهل النصر والولاية فقال : " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ومن يتولى الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون " . • في هذه الظروف التي يتراجع فيها الخير يصاب بعض الناس باليأس وينحني المرتابون، فنحتاج إلى تذكُّر عزة المسلم وكرامته وأيام الله في السابقين. • أعظم ما في الجنة من النعيم رؤية الباري جل جلاله وهي من نصيب أهل العزة والايمان الساجدين بين يدي الله المعظمين لحرماته وشرعه . • وأبلغ ما في النار من المذلة والهوان أن الله لا يكلمهم ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم. • فاستعدوا لخير المصيرين واعملوا له . • الدعاء. • تابعوا النص الكامل للخطبة نفعنا الله وإياكم بما نسمع.



آخر تحديث للموقع:  الجمعة, 17 نوفمبر 2017 23:31 

مقتطفات من برنامج معالم 2

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 81 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow