وجوب نصرة الشعب السوري


ألقى فضيلة الشيخ هذه الخطبة يوم الجمعة 15أكتوبر 2011 بمجمع أسامة بن زيد في العاصمة الموريتانية نواكشوط وجاءت في إطار الأحداث المأساوية التى تشهدها بلاد الشام وما يقوم به النظام السوري من قمع شرس للانتفاضة الشعبية على الظلم والجبروت، كما تأتى أيضا استجابة لنداء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذى أعلن هذا اليوم الجمعة يوما للتضامن مع الشعب السوري المنكوب . وفى بداية الخطبة حذر فضيلة الشيخ من الظلم وعواقبه الوخيمة، وقال حفظه الله: في هذا الزمان نرى الكثير من فشو الظلم والأخذ به، وقد شاهدنا ظلم الأجانب للمسلمين لكن الذى أنكى من ذلك وأوجع أن يعتدى من يعتبر نفسه من المسلمين على المسلمين والعالم يتفرج. وقال حفظه الله: إن هذا الذى يحصل يدمي القلب ولابد من إنكاره ومن شأن المومن إذا ضيم أي مسلم أن يتحرك قلبه لذلك، ثم ذكر الحاكم في سوريا ومن ورائه كل الظالمين قائلا: إنك زائل لامحالة ولو دامت لغيرك ما وصلت إليك . وأكد الشيخ على ضرورة إنكار المنكر فمن شهد منكرا من المنكرات ولم ينكره عد من أهله . وقال فضيلة الشيخ: إن الغفلة عن أخذ الله الوبيل هي أصل كثير من الأدواء، وهذا تنبيه لجميع الحكام ولجميع من طغى وتجبر عن أمر الله. وقال مخاطبا الناس : لابد أن ترق قلوبكم لإخوانكم المؤمنين، لابد من بذل كل الجهود للتخفيف من معاناة إخواننا . وختم هذه الخطبة البليغة بدعاء شامل مؤثر ..



آخر تحديث للموقع:  الأحد, 19 نوفمبر 2017 23:58 

مقتطفات من برنامج معالم 2

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 88 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow