بناء الشخصية المسلمة


"بناء الشخصية المسلمة". عناصر المحاضرة: • للإسلام اثره الخاص في بناء الشخصية ،ومميزاتُ هذا الدين في بناء شخصية المسلم هي الاسس التي تنبني عليها اخلاقه وصفاته التي يرتضيها الله تعلى ويحسن بها اسلام المرء. • وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم بعض تلك الاسس في قوله "من حسن اسلام المرء تركه مالا يعنيه". • وسبيل التخلق بهذه الاسس هو التعلم والعمل بما علمت منها والتوبة مما سلف من التقصير وتدارك ما فات. • وتتعدد اصول وأسس بناء شخصية المسلم ؛ فأعظمها : • الاساس العقدي:" الايمان ان تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره ". • ويقتضي هذا الاساس ضمن ما يقتـضيه من الاقوال والافعال الظاهرة والباطنة البلاغَ عن الله وعن رسوله وان لا تأخذك في الله لومة لائم ف"قد رُفعت الاقلام وجفت الصحف ". • ومنها :الاساس التعبدي ونعني به ان يكون المسلم قائما في عبادة الله فالفطرة مجبولة علي العبودية ،واذا هدي الله العبد طريق الرشاد وجه تلك الفطرة إلى وجهتها الصحيحة (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ). • وعلى هذا الاساس التعبدي الذي من ثمراته التقوى يتفاضل الناس كما قال تعلى :) يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ). • والعبادات مراتب وفي الحديث القدسي:"ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ". • ويرتبط بهذا الاساس باب عظيم من ابواب الربح وهو استثمار النية وتنميتها ؛ وقد دلت النصوص الصحيحة على ان المسلم يكتب له اجر ما صدقت نيته في طلبه وحبه وقصرت عنه طاقته من الاعمال الصالحة . • ومن الشروط المرعية في هذا المجال التعبدي: تعلم هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العبادات والاقتداءُ به . • ولا تستنير البصيرة ويُنال وقار العلم الا بالعبادة. • وقد قال احد الاعلام الموريتانيين : السعادة كل السعادة ان يأتيك الخطاب من الله تعرف حكمه والهيئةَ التي أداه عليها النبي صلى الله عليه وسلم فتؤديه على بينة وبصيرة. • والاساس الثالث: أساس المعاملة ويشمل المجالات التالية: • الاخلاق • التعاون على البر والتقوى • الاكتساب والسعي في الارض. • ثم خلص الشيخ- حفظه الله- الى ذكر [ضوابط حسن المعاملة مع الله]وهي: • صدق التوجه اليه وجميل التوكل عليه. • تقييد نعمة الله بالشكر والإحساسُ بالنعم قبل زوالها. • العلم بان الله هو مصدر النعم كلها والاعتراف له جل وعلا بها. • ومن عرف هديه صلى الله عليه وسلم في الثناء على الله وشكرِ نعمته في الاذكار المروية عنه واهتدي بهديه في ذلك لم ينس نعمة الله عليه ؛فقد كان صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه . • -التعرف الى الله في الرخاء بالعبادة والدعاء ؛ فالدعاء مخ العبادة ومظهر التذلل والانكسار بين يدي الله تعلى. • وقد ادى هجر دعاء الله في الرخاء الي استغراب كثير من الناس لحال التذلل والانكسار والبكاء من خشية الله مع العافية فارتبط الدعاء والتذلل لله في اذهانهم بالمصيبة وما ذلك الا من غربة التعرف على الله في الرخاء . • شهودُ منة الله في الحلم والستر. • اللجوء الى الله في وقت الحاجة والشدة يغلق باب الفاقة ،وسؤال غير الله يفتح باب الفقر والمسكنة وما احسن قول القائل: • لا تسألن بني آدم حاجة.. وسل الذي أبوابه لا تحجب. • فالله يغضب ان تركت سؤاله.. وبني آدم حين يسال يغضب. • التفكرُ في ملكوت الله والتعرف على عجائب لطفه وتدبيره، فهو من عوامل الثبات وقد قال تعلى (وذكرهم بأيام الله). • استحضارُ الادب الشرعي عند نزول المصائب ونفوذ الاقدار وهو التسليم لله تعلى (وبشِّر الصابرين الذين إذا أصابتهم مُّصيبةٌٌ قالوا قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون). • وللتعامل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مقتضيات و آداب وحقوق ؛قال تعلى :(لا تجعلوا دُعاءَ الرسول بينكم كدعاءِ بعضِكم بعضا). • . ومن المعاملات التي تميز شخصية المسلم : معاملته مع المؤمنين بالتواضع والحب والتعاون على البر والتقوى. • والناس في المعاملة مراتب فأحقهم بحسن الصحبة والإكرام الوالدان... • وتبقى رابطة الاخوة ما بقي الاسلام ولا تنفصم إلا بالكفر نسال الله السلامة والعافية. • وفي التكسب ذكر الشيخ – حفظه الله- جملة من الآداب والتوصيات التي تميز بناء شخصية المسلم في النواحي الاقتصادية والبيع والشراء. • ومن مقومات بناء الشخصية :الرغبة فيما عند الله والزهد في الدنيا ؛فمن وراء زخرفها وملذاتها هاذمُ اللذات ووحشة القبور: • كل شيء مصيره للزوال.. غير ربي وصالح الأعمال. • ولا يعني هذا إهمال التكسب في الحياة الدنيا فهي دار العمل وقد استخلفنا الله فيها كما قال تعلى:(هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها). • ومن تلك المقومات :العلم. • ومنها : المقوم السياسي ؛فولاء المسلم لله ولرسوله وللمؤمنين(إنما وليُّكم اللهُ ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون). • والمقوم الاجتماعي بخدمة الناس وايصال الخير اليهم (إنما نطعمكم لوجه الله). • والمقوم الثقافي ؛فللمسلم ثقافته وتصوره ورؤيته النابعةُُ من الكتاب والسنة واجتهاد علماء الامة، يمده تاريخ حافل بالنصر والفتوح وهو معتز بإسلامه وبالحضارة الإسلامية. • تلك هي مقومات بناء شخصية المسلم وقد رأينا اتساعها وتنوعها وشمولها لكل مناحي الحياة. • وكالعادة ختم الشيخ بالدعاء .تابعوا النص الكامل للمحاضرة اعلاه



آخر تحديث للموقع:  الجمعة, 17 نوفمبر 2017 23:31 

مقتطفات من برنامج معالم 2

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 76 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow