التجارة الرابحة


"التجارة الرابحة".بتاريخ: 08-08-1995م. • تفسير قوله تعالى: " ياأيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن ذلك الفوز العظيم وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين". • أفتتح الله بأشرف حروف النداء وهو "يا". • لا ينادي اسم الله عز وجل إلا بـ"يا"، وشرف المؤمنين بأن ناداهم به. • رب العزة والجلال ينادي من فوق عرشه ويخاطب بعض خلقه، وهذا الخطاب وهذا النداء لا يكون إلا لمصلحة خلقه. • أشرف شرف يتصف به المخلوق هو أن يدخل في عموم قوله الله تعالى يا أيها الذين آمنوا. • هذا الشرف العظيم لا ينال إلا بالعمل. • الإيمان المذكور هو الإيمان القدري الأزلي. • أركان الإيمان: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وتؤمن بالقدر خيره وشره وبالبعث بعد الموت. • الإقبال على الله تعالى ما نع من الإقبال على غيره. • "هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم"، هل هنا حرف استفهام للتصديق. • ينبغي لكل مؤمن سمع هذا أن يقول سمعنا وأطعنا. • أدلكم: أي أرشدهم أي أهديكم هداية الإرشاد. • على تجارة تنجيكم من عذاب أليم: الناس كلهم يحبون التجارة فاختار الله لهم هذا الأسلوب العجيب. • التجارة حرفة وليست نوعا من الكسب. • الأصل الشرعي أن التجارة لا يجوز فيها ضمان الربح. • التجارة مع الله تختلف عن التجارة الأخرى، لأن الربح فيها مضمون وعظيم وهو النجاة من العذاب الأليم. • أقسام عذاب الدنيا: قسم نازل من السماء وقسم صاعد من الأرض وقسم نابع من الوسط. • أقسام عذاب البرزخ: سؤال الملكين، يعرض عليه مقعده من الجنة ومقعده من النار، بعض أنواع العذاب الذي يختلف باختلاف الذنوب. • أنواع عذاب الآخرة: المحشر، مناقشة الحساب، عذاب النار وهو العذاب الأكبر. • تنجيكم من عذاب أليم: عذاب أليم لتنكيره شمل جميع هذه الأنواع من العذاب. • أليم: هذا الألم قد يكون حسيا وقد يكون نفسيا وقد يكون قلبيا. • التجارة: أول شيء من التجارة رأس المال "تؤمنون بالله". • ورسوله: عطفها على الإيمان بالله لأن الإيمان لا يقبل بعد بعثة محمد صلى الله عليه وسلم إلا بالإيمان به. • ذكرا ربحا من هذه الأرباح فقال "تجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم"، معناه تبذلون وتشاركون. • المجاهدة تحصل بأنواع الجهاد. • مجاهدة النفس: مجاهدتها على التعلم، العمل بما تعلمت، الدعوة إلى ما تعلمه الشخص وعمل به، تحمل الأذى في سبيل الدعوة. • جهاد الشيطان: جهاد جند الشهوات بالصبر، جهاد جند الشبهات باليقين. • جهاد الكفار: مجاهدتهم بالقلب ببغضهم، جهادهم باللسان بالتحذير منهم والغلظة عليهم، جهادهم بالمال، جهادهم بالنفس قتالهم بحسب الطاقة وهو قسمان: قسم هجومي وقسم دفاعي. • جهاد المنافقين: جهادهم بالقلب وهو بغضهم حتى ولو كانوا أقرب الناس إليك، جهادهم باللسان بفضيحته والتحذير منهم، جهادهم بالمال، جهادهم بالنفس بتغيير منكرهم. • كل هذه الأنواع من الجهاد داخلة في قوله تعالى: "تجاهدون في سبيل الله". • سبيل الله معناه طريقه وصراطه المستقيم وهو هذا الدين الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم. • "بأموالكم وأنفسكم"، هذه هي الوسائل المتاحة. • "ذالكم خير لكم إن كنتم تعلمون"، ذا تطلق في الأصل على المفرد لكنها في القرآن تطلق على العموم السابق. • الذي سبق من الإيمان بالله ورسوله والجهاد في سبيل الله خير تجارة تتجرون بها. • "يغفر لكم ذنوبكم": هذا أول جزء من الربح. • ذنوبكم: تشمل الكبائر والصغائر وما كان في حقوق الله وما كان في حقوق الناس. • المتاجرون مع الله أقل نسبة من المتاجرين مع الناس. • معنى المغفرة: ستر الذنب في الدنيا وعدم المؤاخذة به في الآخرة. • تتوالى الأرباح فيقول "ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار". • أوصاف الجنة وأنهارها. • هذا الدخول نعمة مستقلة جاء بعدها ربح أعظم منها وهو "مساكن طيبة في جنات عدن". • تفاوت مساكن أهل الجنة. • العدن معناه الاستقرار والخلود. • ذلك المذكور من المغفرة ودخول الجنة والمساكن الطيبة فيها الفوز العظيم والهدي المستقيم ورضى الله الأكبر الذي لا سخط بعده. • "وأخرى تحبونها نصرة من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين": من هذه الأرباح ربح دنوي. • "تحبونها": حبا دنيويا. • "نصر من الله": في الدنيا ويشمل الانتصار على النفس والشيطان والكفار والمنافقين. • "فتح قريب": القريب معناه العاجل والمقصود به الفتح الدنيوي ومنه فتح مكة وغيره من الفتوح. • "وبشر المؤمنين": بدأت الآية بالإيمان وتوسطت به وختمت به، وهو ما يسمى عند البلاغيين بالتأنق. • الدعاء.



مقتطفات من برنامج معالم 2

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 89 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow