اغتنام الحياة


"اغتنام الحياة". عناصر المحاضرة: • فضل المتحابين في الله والمتجالسين فيه. • وقت الحياة قصير. • أولى ما يتذاكر فيه ما يمكن أن ترجح به كفة الحسنات. • الحرص على النجاة من النار. • عمر الدنيا عمر امتحان وهو أقصر أعمار الإنسان. • أعمار الإنسان: العمر الأول: عمره في عالم الذر ، وبه دخل الإنسان في عالم التكليف، وبقي منه معنا أمرنا: التعارف بين الأرواح والفطرة التي فطر الله الناس عليها وهي الدين القيم، من مفسدات الفطرة: التكبر والتقليد، أقسام الناس في سماع الذكرى: قسم لا يتحملون سماعها بل يفرون منها وهم المشركون، قسم يسمعون الذكرى بآذانهم لكن آذانهم غير أمينة فلا توصلها إلى قلوبهم وهم المنافقون، قسم يسمعون الذكرى من بعض الناس دون بعض وهم مرضى القلوب، قسم يسمعون الذكرى من كل أحد وهم المبشرون ببشارة الله، بعد هذا العمر بقيت نسماتنا عند أبينا آدم في السماء. • العمر الثاني: عمر الإنسان فوق الأرض، وهو عمر الامتحان، وهو أقصر أعمار الإنسان، وبدايته بنفخ الروح فيه وهو جنين في بطن أمه ونهايته بانتزاع الروح منه عند الموت، وهو عمر عمل، أطوار خلق الإنسان، هذا العمر الدنيوي كل يوم وليلة منه هي بمثابة عمر بكامله، فرص النجاة في هذا العمر: 1مدة الحياة الدنيا، 2العمر الشخصي، 3ما ممكننا الله فيه من أنواع النعم التي لا تحصى. • العمر الثالث: عمر الإنسان تحت الأرض، بدايته بالضجعة في القبر، ثم ضمة القبر، ثم سؤال الملكين، ثم عرض الأعمال، ثم نعيم القبر للسعداء وعذابه لمن سواهم. • العمر الرابع: عمر الوقوف فوق الساهرة، بدايته من نفخ الملك في الصور، تبدل الأرض غير الأرض، تشقق السماء، الانطلاق إلى الساهرة، الاجتماع في الساهرة، دنو الشمس يوم القيامة واشتداد العرق، تفاوت الناس في العرق. • العمر الخامس: العمر الأبدي في الجنة أو في النار، من كان من أهل السعادة يعطى كتابه بيمينه، ومن كن من أهل الشقاء يعطى كتابه بشماله، فضل لا إله إلا الله يوم القيامة، من كان من الناجين فإن الله ينجيه من الصراط، تفاوت الناس في المرور على الصراط، أول من يكسى من أهل الجنة يوم القيامة إبراهيم عليه السلام، نساء الجنة، لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما إلا قيلا سلاما سلاما، استقبال الملائكة لأهل الجنة، نعيم أهل الجنة دائم لا انقطاع فيه، أبلغ ما في الجنة من النعيم النظر إلى وجه الله الكريم، تفاوت أهل الجنة في زيارة الباري جل جلاله، المخالفون لمنهج الله يوم القيامة يهوون في النار سبعين خريفا، خبث أهل النار، أنواع أودية النار، تكبر أعضاء أهل النار للعذاب، خصام أهل النار فيما بينهم، أبلغ ما في النار من أنواع المذلة والهوان أنهم لا يكلمهم ربهم ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم. • علينا أن نعد أنفسنا للانتقال من هذه الدار، وأن نجتهد في تثقيل كفة حسناتنا. • علينا أن نقسم أعمارنا إلى أربعة أقسام: 1جزء نتعلم فيه ما جاءنا من عند الله تعالى، 2جزء نطبق فيه ما تعلمنا، 3جزء ندعو فيه إلى ما تعلمنا وعملنا به، 4جزء نعود فيه أنفسنا ونجاهدها على الصبر على طريق الحق حتى نلقى الله.



مقتطفات من برنامج معالم 2

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 90 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow