المسلمون بين الآلام و الآمال


"المسلمون بين الآمال والآلام"، بتاريخ: 05 نوفمبر 2015م، الدوحة- قطر. عناصر المحاضرة: • أن الله سمى هذه الأمة بالمسلمين. • تشريف الله سبحانه وتعالى لهذه الأمة. • هذه الأمة أول أمة يفصل بينها يوم القيامة. • خص الله هذه الأمة بيوم الجمعة والناس فيه لها تبع. • يكفي هذه الأمة شرفا أن الله افتتحها بمحمد صلى الله عليه وسلم وختمها بعيسى بن مريم. • نزول المسيح عيسى بن مريم، وما يقع ساعتها. • لا تقوم الساعة إلا على أشرار الناس. • من خصائص هذه الأمة هذا الكتاب المبين. • فضل كتاب الله تعالى وخصائصه. • علماء هذه الأمة كأنبياء بني إسرائيل. • الناس الذين يجددون للأمة أمر دينها. • امتحان الله لهذه الأمة بالخير والشر. • لا يمكن أن يمكن لهذه الأمة حتى يجاهدوا ويصبروا. • شهداء أحد. • أعظم أمل تؤمله هذه الأمة هو أن يسلك الله بها طريق محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه "وآخرين منهم لما يلحقوا بهم". • وعد الله بالتمكين لهذا الدين والأمن والأمان فيه. • لا بد أن يعلي الله هذا الدين على الدين كله ولو كره المشركون. • من الآمال التي تقتضي راحة بال وسعادة أن هذه الأمة آمنت بقدر الله وقضائه. • من الآمال أن يجدد أمر هذا الدين بوحدة المسلمين ورجوعهم إلى ما جاءت به النذارة من السماء. • مراحل الأمة في المجال السياسي: صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "1تكون فيكم النبوة ما شاء الله لها أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، 2ثم تكون خلافة على منهج النبوة ما شاء الله لها أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، 3ثم تكون ملكا عاضا ما شاء الله لها أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، 4ثم تكون ملكا جبرية ما شاء الله لها أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، 5ثم تكون خلافة على منهج النبوة وسكت". • مراحل الأمة الدعوية، جاء في حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما أنه قال كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن أقع فيه فقلت يا رسول الله 1إناكنا في جاهلية وشر 2ثم جاءنا الله بهذا الخير 3فهل بعد هذا الخير من شر قال "نعم" 4قلت فهل بعد ذلك الشر من خير قال "نعم وفيه دخن" قلت وما دخنه يارسول الله قال "قوم يهدون بغير هدي تعرف منهم وتنكر" 5قلت فهم بعد ذلك الخير من شر قال "نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها". • هذه المراحل تحدث لدينا الأمل مع أنها تحدث أيضا عن بعض المخاوف وهي الآلام. • أكبر ألم لدى هذه الأمة هو فقدها للنبوة، فلا نبوة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم. • وكذلك الألم بفقد شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم. • صدر هذه الأمة كانت عصمتها بعصبة زكاهم الله، ومن الآلام أن نجد اليوم من يرى أن شر هذه الأمة هذا الجيل الذي هو خير جيل عرفته الأرض. • الخلفاء الراشدون. • من آلام هذه الأمة ما وقع فيها من التجزئة والتفرقة. • من الآلام التي تشهدها هذه الأمة التعاون المقيت بين كثير من قادتها مع عدوها. • من هذه الآلام كذلك أن يطمع الضالون من الروافض في أن يسيطروا على مقدسات المسلمين وان يسيطروا عليها. • من الآلام ما نشاهده من التطرف والتشدد في الدين وسهولة قتل المسلمين. • هذه الآلام الكثيرة في جسم الأمة لن تثخنها فالأمة بخير ولن تزال بخير والفتح آت لا محالة. • علامات الخيرية في الأمة اليوم. • لن ينال أعداء هذه الأمة منها. • سيطهر المسجد الأقصى من اليهود وستحرر جميع البلاد التي احتلت وسيعود المهجرون إلى أرضهم. • سيتراجع ما ترونه من التطرف والتشدد وما ترونه من التساهل والميوعة، وذلك بالرجوع إلى المنبع الأصلي وهو الوحي المنزل المقدس. • حديث بالاسناد المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. • الدعاء.



مقتطفات من برنامج معالم 2

ترجيحات الشيخ الددو في الحج

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 101 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow