إصلاح المجتمع أساس التنمية


دعا فضيلة الشيخ محمد الحسن ولد الددو رئيس مركز تكوين العلماء - في هذه المحاضرة - إلى إصلاح حقيقي في المجتمع يقوم كل فرد بمجهود فيه، كما دعا إلى نهضة حضارية وثقافية شاملة وإحداث قطيعة تامة مع المسلكيات البدوية المشينة. وقال حفظه الله: إن بلدنا يحتاج إلى كثير من الجهود لتغيير حاله، والتغيير يبدأ من الفرد أولا ...". وتساءل فضيلتة قائلا: "إلى متى ونحن أهل بادية ؟! .. إلى متى ونحن نعيش على ما تعيش عليه المجتمعات المتخلفة"؟ !. وأشار فضيلته إلى أن من المسلكيات المتخلفة عدم العناية بصحة الأطفال والصحة العامة وكذلك السلوك البدوي فى السكن الذي يؤدى إلى مشاكل كثيرة فلا بد من التخطيط العمراني العصري للمساكن، والسعي الجاد لمحاربة الأمية وإشاعة ثقافة التمدرس وحياة العلم والتعلم. وأكد فضيلة الشيخ على ضرورة ممارسة كل فرد لأي نشاط مفيد، وتجاوز النظرة الدونية للمهن ونبذ الطبقية، فكل مهنة مهما كانت يمكن أن تدفع بالمجتمع إلى الرفاهية والسعادة، وفي نفس السياق حث النساء خصوصا على العمل المنتج بإقامة التعاونيات في شتى المجالات ( الخياطة وغيرها ..). وقد حضر هذه المحاضرة حاكم واد الناقة وعمدتها وجمهور غفير من سكان المقاطعة ووجهائها. ونشير في هذا السياق إلى أن هذه المحاضرة نُظّمت مساء الأربعاء 06/04/2011، من طرف جمعية المستقبل للدعوة والثقافة والتعليم التي يرأسها فضيلة الشيخ محمد الحسن الددو حفظه الله.



مسابقة قسم الائمة و الدعاة

برامج تلفزيونية

إحصائيات

المتصفحون الآن: 68 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow