ملتقى الفقه الاسلامي الاول بموريتانيا ( الكلمة الافتتاحية )


ملتقى الفقه الإسلامي الأول". كلمة الافتتاح. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على سيد الأولين والآخرين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهديه واستن بسنته إلى يوم الدين. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. لا شك أن شؤون الحياة كلها لله فيها حكم فلا يخلو أي تصرف من تصرفات المكلفين من حكم لله جل جلاله علمه من علمه وجهله من جهله. وبما أن النوازل والحوادث غير محصورة وأن النصوص محصورة، فنصوص الوحي كما تعلمون محصورة في الكتاب المنزل والسنة المروية عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وهما محصوران، فآيات القرآن بالعد المدني كما تعلمون 6234 آية، والآحاديث المروية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم توقع السيوطي أن لا تتجاوز ثلاث مائة ألف حديث، وأحاديث الأحكام منها لا تتجاوز أحد عشر ألف حديث، والنوازل والوقائع لا حصر لها فهي كل يوم تتجدد ولكن مهمة الفقيه أن يغطي هذه النوازل وهي غير محصورة من النصوص المحصورة وبهذا نجد العلاقة بين علم الفقه وعلم الاقتصاد، فعلم الفقه هو الذي يغطي هذه النوازل من خلال النصوص وعلم الاقتصاد هو العلم الذي يمكن من خلاله تغطية الحاجيات غير المحصورة من الموارد المحصورة. وبما أن الاجتهاد بابه مفتوح وهو من الأمور المهمة لتطوير حياة الناس وحضارتهم وبما أن الاقتصاد هو عصب حياة الناس كان لزاما علينا أن نناقش القضايا الاقتصادية على بساط الفقه وأن يشارك الفقهاء المرموقون المخلصون الذين درسوا الفقه ولم ينغلقوا عن الواقع فأدركوا حياة الناس واستوعبوا كل تفاصيلها وشؤونها وشاركوا أيضا في إيجاد بديل إسلامي عن البدائل الأخرى كالفقهاء الذين بين أيدينا فهم مشاركون في هذه التجربة في الصيرفة الإسلامية التي هي في بلادنا وكذلك لهم مشاركة في الجوانب الأخرى من شؤون الحياة، والفقه لا ينقضي ولا ينتهي ما دام بالدنيا حراك فهو أجدر من الشعر بقول أبي تمام: ولو كان يفنى الشعر افناه ما قرت*** حياضك منه في العصور الذواهب*** ولكنه صوب الحياة إذا اثنت ***كتائب منه أتبعت بكتائب** لذلك نشكر الإخوة القائمين على هذا الملتقى وتنظيمه كما ندعوا الله سبحانه وتعالى أن يوفقهم لإنجاح هذا الملتقى، ولا شك أن مجرد حضور هذه القامات السامقة من أهل الفقه والعلم كاف لإنجاحه ولهذا باسم مركز تكوين العلماء أرحب بمشايخنا الكرام علمائنا الذين ما قام هذا المركز إلا لخدمتهم وما أنشئ إلا لتتبع آثارهم، وكذلك نشكر المؤسسات العلمية المشاركة كجامعة شنقيط العصرية وغيرها من الجامعات الوطنية المهتمة بتطوير الفقه وبإيجاد البديل الإسلامي ونشكر الإخوة الذين يمثلون البنوك الإسلامية والتجارية التي بدأت في بلادنا ولا شك أن هؤلاء يقومون على ثغر عظيم وأنهم يقومون بفرض كفاية وأن إيجاد البديل الموافق لشرع الله الذي ينطلق أهله من طلب الحلال ومن التمييز بين دائرتي الحلال والحرام لا شك أن هذا من فروض الكفايات التي لا بد من تشجيعها والوقوف عندها كما أشكر الإخوة الباحثين الذين قدموا بحوثا تعبوا فيها وحاولوا أن تكون على وفق المقاييس التي أعدتها اللجنة القائمة على البحث في هذا المركز وأشكر الباحثين عموما الذين شاركوا في هذه المحاور كما أشكر الإخوة الذين جاؤوا يمثلون المؤسسات الأخرى المماثلة المؤسسات التي تسعى لإيجاد البديل الإسلامي في البحوث الاقتصادية وبين أيدينا ولله الحمد أصحاب هذه المبادرة وقادتها كما أشكر إخوتي الطلاب في المركز وهم الذين يعدون لأن يكونوا من ورثة الأنبياء ومن القائمين على هذا الثغر العظيم، وأشكر إخوتي في البنك الشعبي الموريتاني الذين قاموا برعاية هذا الملتقى وهذه هيئتهم الشرعية بين أيدينا ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفق الجميع وأن يجعل هذا العمل خالصا لوجه الله الكريم وأشكر الإخوة الإعلاميين الذين يغطون هذا النشاط وينشرونه لتعم فائدته ويصل إلى من لا يمكنه الحضور. ولا شك أن هذا الشكر أيضا مقترن بالدعاء للجميع بالتوفيق والصدق والإخلاص، وعندنا في الفقه المالكي عدم التقاطع بين الجهات فيمكن انفكاك الجهة عندنا ولهذا فإن لدينا من الفقهاء من يمثل الجانب الإعلامي كذلك فمن يجمع بين ذلك لا يقال فيه وأخذ الفقير بوصفيه لأن أهل بيت النبوة يمنع عليهم ذلك لكن مع ذلك من المعلوم أن الذي يتصف بصفة لا تحجبه عن صفة أخرى. لذلك نرجب بالجميع ونعلن على بركة الله افتتاح هذا الملتقى ونأسف على تأخيره عن الوقت الذي قرر بسبب بعض الإجراءات والترتيبات التي سيتغلب عليها والدكتور محمدن إن شاء الله يلتزم بأن تكون الجلسات الأخرى في وقتها ويفتتحها في الوقت المناسب إن شاء الله ولذلك لن تجدوا إن شاء الله إطالة كبيرة والباحثون أيضا سيحاول الدكتور محمدن أن يختصروا مقدماتهم للبحوث والمناقشون سيعطون وقتا محددا ونحن نلاحظ ونقدر مشاغلكم جميعا ونعلم أن هذا الزمان زمان السرعة وأن الوقت فيه ضيق ولكن مع ذلك بالاجتهاد والمقاربة نصل إن شاء الله إلى المبتغى والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.



آخر تحديث للموقع:  الاثنين, 23 أكتوبر 2017 21:03 

مقتطفات من برنامج معالم 2

ترجيحات الشيخ الددو في الحج

برنامج معالم الجزء الأول

موقع مركز تكوين العلماء

إحصائيات

المتصفحون الآن: 77 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow