الأقصى عقيدة 2


"الأقصى عقيدة 2" ، السودان ، الجمعة ـ الأحد 18-20 ديسمبر 2015م. عناصر الموضوع: • ذكر الشيخ ـ حفظه الله ـ بعض المخلوقات التي شرفها الله تعالى. • فضل الشام والقدس والأقصى. • نزول عيسى عليه السلام. • بناء إبراهيم عليه السلام للحرمين. • بداية الصلة واستمرارها بين المسجد الأقصى والمسجد الحرام. • ملك الله إبراهيم عليه السلام الأرض المقدسة بعد امتحانات عظيمة. • وملكها كذلك من بعده للنبي صلى الله عليه وسلم بعد امتحان وابتلاء. • قصة الإسراء والمعراج. • المسجد الأقصى عقيدة من عقائد المسلمين مرتبطة بالوحي المنزل ونبوة الأنبياء. • بعد مرور الأنبياء بالأقصى واستقرارهم فيه خربه اليهود. • غدْر اليهود وقتلهم الأنبياء رغم معرفتهم بتقديس هذه البقعة وحرمة الدماء فيها. • حقق اليهود عداوتهم لله بقتلهم الأنبياء. • اليهود أعداء الملائكة والأنبياء والبشرية عموما. • خطر العلاقة باليهود. • امتحان الأمة بالصهيونية المزروعة بالأرض المقدسة. • الأمة إذا أرت الله من نفسها خيرا نصرها على اليهود لا محالة. • ترك الأمة لعقيدتها سبب في الهوان والمذلة. • العزة والرخاء والاستقرار والأمن مرتبط بتحرير الأقصى. • عند ما حرر عمر بن الخطاب القدس لم يكن فيها يهودي واحد وإنما كان أهلها نصارى أو من العرب الذين لم يتنصروا. • اليهود لم يكن لهم تاريخ في مدينة القدس بعد أن خربوها وآذوا أهلها. • القبائل العربية التي استوطنت الشام منذ قديم الزمان. • من حكمة الله تعالى جعل سكان تلك الأرض أقوياء أشداء ليواجهوا ما لا يستطيع أحد مواجهته. • الذين يصبرون على دوام الحروب والاستشهاد ، وهدم البيوت والمضارة في الرزق ، ومواجهة العدو بوسائل أضعف بكثير من وسائله القوية ، هم الجبارون أي الأقوياء كما وصفهم الله تعالى في محكم كتابه. • الجبارون الذين اختارهم الله تعالى للسكن في هذه الأرض هم بالمرصاد لأعداء الله ورسله وملائكته وكتبه. • واجب الدفاع عن الأقصى على الأمة عموما المشاركة فيه كل حسب استطاعته. • الله سبحانه وتعالى سائل كل مؤمن عن المقدسات. • حكمة الله تعالى في زرع هذا الكيان في قلب الأمة. • فلسطين هي قلب العالم. • بيان الجدر التي أخبر القرءان أن اليهود يقاتلون من ورائها. • الحذر من فكرة اليهود القائلة بالتقسيم الزماني والمكاني. • إشعال اليهود للحروب في المنطقة لتمرير فكرتهم. • تعهد رب العزة والجلال لليهود بمن يؤذيهم أبلغ الأذية إلى يوم القيامة. • خذلان حكام المسلمين للأقصى والعرب خاصة لا يفت في عضض الشعوب المسلمة، والضغط على حكامها لتحرير الأقصى الشريف. • المسئولية الأولى تقع على الحكام تجاه الأقصى. • إذا تخاذل الحكام عن نصرة الأقصى فالشعوب لا يحل لها ذلك. • الدعاء.



آخر تحديث للموقع:  السبت, 21 يناير 2017 10:50 

مسابقة قسم الائمة و الدعاة

برامج تلفزيونية

إحصائيات

المتصفحون الآن: 54 

تابعونا علــــى:

تابِع @ShaikhDadow